بطاقة تعريف.....

صورتي
حين وقفت بباب التدوين فتش أحلامي الحراس أمروني أن أكتب يومي وأنثر ثنايا الاحساس أمروني أن أرسم فاصلتي بأخر بقايا الانفاس

الاثنين، 9 فبراير، 2009

هلوسات ....




ادمان التفكير ..لا ادري مالسبيل للتخلص منه؟!!


دائما اشارات مخي تفكر وتفكر وتخطط ..بل والأدهى قد اجدني افكر ومنغمسه في التفكير ودماغي يكاد ينفجر من


التداخلات به ولكن فجأه هوووووب.... اكتشف انني لا أفكر في شئ؟!!


هنا تصيبني حالة احباط شديده ..يتبعها التكوم في الفراش والنوم لساعات كأنني اعلن بذلك تمرداً على مخي ..


كأني اقول له (اشبع بالتفكير لوحدك)


*اجد قمة سعادتي عندما اجد كتاباً يشبع في هذه الناحية ..وياحبذا ان كان كتاب فلسفه مثلاً ..


كتاب يدخل ويتغلل في نفسية البشر ....هنا اجد نفسي بعد غلق الكتاب ادخل في حوار طويل معه ..


يتجلى لي كشخص ..وادخل في حوار معه ..واجد ان انسب وقت لذلك وانا على حوض جلي الصحون


والرغوه المحببه تنساب بين يدي وانا ادلك الصحون بشرود ...ولا يقطعني عن ذلك الا صوت امي وهي تصرخ خلفي ((ايه ارقدي خير)) هنا اجد نفسي قد رجعت عنوه لعالم الواقع البارد ..


اليس الواقع بارداً حقاً؟!! اهو الروتين اليومي هو مايجعله كذلك؟! ام انا فقط ماأعاني من ذلك ..


الكثير ممن اقابلهم في حياتي اجدهم من مدمني السلبيه ؟! او بمعنى اصح مدمني الواقعيه .... من يلزمك العيش في واقعه شئت ام ابيت


في الواقع كنت اريد الإستطراد اكثر ..ولكن هناك شئ صفعني يبدو انه سهم من سهام الواقعية ..سأذهب واقتلعه ..





هناك 6 تعليقات:

may يقول...

هناء قلمك مميز جدا عن غيره

وما تشعرين بيه اشعر به وتعترينى هذه الحالة اكثر فى اماكن المزدحمة؟؟!!.... نعم فى ازدحام الناس

احاول ان اتعايش فى عالم اخر بعيد حتى وان كان للاحظات تمر اجد نفسى فيها..

دمتى مبدعة

وخيتك وديما ميوش

منير يقول...

أجدني أقرأ سطور تحكيني الساعة الماضية!

لم يخطيء من قال أن خير صديق في الأنام كتاب! وأقول خير صديق في أوقات التخميم والتفكير والسفر بالمخيلة والأحلام وهكذا أشياء هو ( الماكينة ) جهاز الكمبيوتر!

هناء إحذري من الصابون، فكثرته تظر بالبشرة مع الوقت!


أمزح :)

ريم حسن يقول...

التفكير.. وما أدراك ما التفكير!!!

تعرفين هناء.. لقد اشتريت مؤخراً دفتراً خاص من أجل هذا التفكير..

كله خوفاً من مرحلة [ هوووووووب ] التي حتماً ستصيبني بحالة الإحباط ><

لذا وجود دفتر للأفكار يجعلني أسطر أهدافي، أحلامي، حواراتي مع نفسي، خواطري..

العودة لقراءة هذه الأفكار بعد مدة لها نكهة... غييييير!


أوقات سعيدة أتمناها لك في واقع لا يخلو من حلم!

hana يقول...

may


تعتريك في الأماكن المزدحمه!في الواقع اعتبره وقت غريب للتفكير ولكن لكل منا اسلوبه في الحياة ..
انا تمر بي حالات كذلك عندما اشعر بالوحده في الغالب ....


سررت بتواجدك ميوش

hana يقول...

منير ..

فعلاً صدفت يبدو ان الكميوتر سيدخل بكل شئ في حياتنا ...تخيل ان يقوموا بزرع جهاز محمول صغير في الأذن مثلاً يساعد على التخيل او يقوم بالحديث او (التشات) بلغة العصر بدون ان تقوم بكتابة شئ!! وقد يعطيك انذار بأن ذاك الشخص يفكر بك في هذه اللحظه ويعطيك مسج صغير عن ماذا يفكر
اظن ان البشر سيتقاتلون في هذه الحالة
خصوصا في تلك الجلسات النسائيه ......


من ناحية الأضرار فهذا شئ مؤكد فأنا لا اكتفي فقط باالصابون بل اقوم بإضافة قدر لابأس به من (الواركينا )
وماأدراك ماالواركينا !!

hana يقول...

ريم حسن ..اهلا بك عزيزتي

دفتر اجل هذه فكره رائعه ..ولكن بدأت استعيض عنه بالتكنولوجيا سواء بالكتابه في المدونة مثلا ..او حتى فتح فولدر في الجهاز سميته (مذكراتي)

ولكن يبقى لذلك الدفتر المكانه الخاصه لدي ..


دمتي بخير ،،

Share/Save/Bookmark