بطاقة تعريف.....

صورتي
حين وقفت بباب التدوين فتش أحلامي الحراس أمروني أن أكتب يومي وأنثر ثنايا الاحساس أمروني أن أرسم فاصلتي بأخر بقايا الانفاس

الأربعاء، 23 يوليو، 2008

دموع لايراها أحد







منذ بضعة أيام كنت أقرأ في كتاب للكاتب الر احل عبد الوهاب مطاوع ولعلكم ستتعرفون عليه من ضمن ارشفة الكتب بمدونتي


هذا الكتاب الذي يحمل عنوان
( اندهش ياصديقي )
يحكي عن مواقف اثارت الدهشه والاستغراب بنفسية الكاتب ..
هي مجموعة من المقالات التي كتبها الكاتب عبد الوهاب مطاوع
تجعلك تقف مع كل قصه تُحكى بإهتمام وتنصت .

اليوم قررت أن اتطفل على الكاتب وأقتبس منه بعض مما اثار استغرابه


كانت قصته ترجع لأيام طفولته الى حيث ايام الدراسه الابتدائية

حيث كانت هناك منافسه غير متوازنه بين فصل ثالثه اول حيث يدرس هو..
وفصل ثالثه ثاني حيث التلاميذ الملائكة

كان لديهم حينها أستاذ يسرف في الاعجاب والتقدير لفصل ثالثه اول لكي يشعرهم بتقصيرهم
وإشعال روح التحدي لديهم ...او هكذا كان يظن !!

من هنا إنتابت صديقنا ردت فعل معاكسه لرغبة ذاك الاستاذ ..

فبعكس ماكان يظن الاخير انه يُصلح كان يهدم في نفسية طلبه لازالوا على عتبة حياتهم .

فأصبح يشعر بعجزه وتقصيرة أمام تلك الفئة الملائكيه .
ففي الوقت الذي كان فيه الاستاذ يضرب أمثله بأفضلية الفصل الاخر عنهم بعقد مقارنه فيما بينهم ..

كموقف فصله عندما كان يستغل فرصة الوقت ما بين الحصتين في الهرج والحركه
يبقى طلبه فصل ثالثه اول بمقاعدهم لمذاكرة الدروس التالية


.وبعد عدت مواقف مشابهه ترسخ بداخله إحساس بأن تلاميذ فصل ثالثه اول ليس من بني البشر وإنهم لن يصلوا لمقامهم مهما حدث

الى ان جاء اليوم الذي تغيب فيه عن المدرسة بسبب مرض ألم به لمدة اسبوع ..

بعد تلك المده عاد للمدرسة حاملا معه ورقه رسميه تبين أحقيته في غياب تلك الايام ..

استدعوه ذاك اليوم لغرفة الادارة فذهب لإعطائهم عذره..

في أثناء ذهابه للإدارة مر على فصل ثالثه أول حيث كان مدرسهم كما يقول متغيبا

لم يقاوم حينها رغبتة في رؤية الجنس الملائكي ماذا يفعل.. فإذا به يرى مالاتصدقه عين .

لقد شاهدهم وهم يتضاربون ويتدافعون بكل شراسه ووحشية .أصابه الذهول مما رأى .

ومن ذالك اليوم قرر ان لايوجد شئ في العالم اسمه (ثالثه أول )

ففي الوقت الذي لايوجد به أناس سعداء بالمطلق لا يوجد أناس تعساء بالمطلق

هذا بإختصار نتيجة تجربة ذاك الفتى ..ذكروني ان احكي لكم موقف مشابه حدث لي بتدوينه أخرى






هناك 11 تعليقًا:

nasimlibya يقول...

جئت مسرعة لاسجل حضوري الاول هنا ولي عودة يا هناء الادراج جد جميل ورائع ولي وقفات فيما بعد

مهيار يقول...

اجمل ما في إدراجاتك با هناء هي التنويع ... بين الاجتماعي و الديني و الادبي و الهزلي و الجدي ... و التقني أحيانا و أعرف أنك تجيدين البرمجة عكس ما يظن الاخ جاد بالمراة هههه

كما يعجبني في مختلف ادراجاتك السعي الى النصح و التوعية و الارشاد

موضوعك هذه المرة من الصنف الاجتماعي اليداغوجي السيكولوجي و فيه افادة كبيرة ... حذار من التربية على المنافسة الخاطئة فلها نتائج عكسية في أغلب الاحيان

مرة اخري لك كل التحية

ha2rama يقول...

نور اهلاً وسهلاً بك

اكيد أنا بإنتظار ردك عزيزتي

لا تتأخري علينا

ha2rama يقول...

مهيار اهلا بك

جميل انني استطعت ان انوع في مقالاتي لعل ذلك يرجع الي طبيعتي الملوله التي لا تستطيع الثبات على شئ ..

اما قولك عن جانب التقني بالعكس الأخ جاد اوضح عن عقلية ناضجه عند حديثه تجربته المتخصصه في مجال العمل مع المرأه
اسجل احترامي له على ذلك ,,فقط هناك بعض الإحتلافات في وجهات النظر

سعدت بمرورك مهيار
تحيتي

نورانة يقول...

هنا وبوست رائع جدا هذا الرجل أحب كتاباته جدا جدا جدا أحسها تعطي بعداً آخر للأشياء ...أشياء مللت تذوقها لكن لها مع قلمه طعماً مختلف
...أن تقرأي ما أحسسته عن شيء ما بأسلوب رائع فهذا يشعرك بالتفهم وهذا ما احسه عندما اقرأ كتاباتك الجميلة هنا .......هنا كل يوم يزيد إصراري بأنك عقلية أحترمها وأقدرها للغاية ....راجعة تاني للموضوع الآخر لحينها تقبلي تحياتي .....ودمت بخير

nasimlibya يقول...

ومن ذالك اليوم قرر ان لايوجد شئ في العالم اسمه (ثالثه أول )
ههههه حلو الخلاصة ان لا وجود للمثالية والكمال فهما صفات الهية بحتة
حلو في هلبة عبر بالقصة لو كل قارئ دقق في معانيها التي بين السطور

hana يقول...

نورانه اهلاً بك عزيزتي
والف شكر على رقة كلماتك ..في الواقع اسعدتني كثيراً خصوصاً انها صدرت منك غاليتي ..

اما هذا الكاتب بالفعل به مغناطيس قوي في كتاباته ..صدقتي في وصفك له

سررت بمرورك نورانه

تحيتي

hana يقول...

نور اهلا وسهلاً

اجل لا وجود للمثاليه والكمال ..خصوصاً عندما يقترن ذلك بالحكم الظاهري على الأشياء

سعدت بمرورك نور

تحيتي

abdullah SH يقول...

نفس القصه عشتها امتى ما كنت بالتانوى وكان المدير مصر انه يجمع كل المتفوقين بصف واحد ونفس الشىء دائما ماكان اسمه اول سواء اول.تانى.تالت تانوى بس كل مره كنت نقدم فى طلب الى المدير عشان ينقلنى الى الفصل اللى كانو فيه كل اصحابى وأصدقائى وبرغم من اصرار المدير الا انى كنت مصر على هالشىء وبعدين تفهم المدير وجهة نظرى لانى بصراحه مانقدرش نعطى فى فصل مش مرتاح فيه ولقيت صعوبه نتأقلم فيه والواحد ما يقدرش يعطى الا اذا كان مستريح نفسيا وبالفعل قضيت اجمل 3 سنوات من عمرى فى هذا الفصل رغم كل عيوب هذا الفصل الا انه كان فيه ميزة الحب والتأقلم بين أفراده ...

ع فكره حلو النك نيم الجديد احسن من الاول اللى الى اليوم ما نعرفش ننطقه ..

ســـــلام ...

hana يقول...

اهلا بيك عبد الله

فكرتني حتى اني بيامات المدرسة لما يقسمو في الفصل الواحد لصفين صف الشطار وصف حاشاك الـ(..) . وكان كل صف فيه مجموعة مقاعد والي يجيب درجه باهيه ينتقل لصف الشطار والعكس صحيح .
اظني انها نفس قصتك ولا لا .الفرق اني مانشبحش في هذاكا التصرف زمان ذكرى سعيدة

على فكرة ماعمري ما قعمزت في صف (الي مش شاطرين راهو ) هههههه

sticker يقول...

leather handbags
bags
bag
handbag
handbags

Share/Save/Bookmark